دنيا المسرح

فوز المخرج البريطاني كن لوتش .. صفعة على وجه مهرجان كان

 

 فيسبوكيات ..

 

أمير العمرى :

 إن فوز المخرج البريطاني كن لوتش العظيم في موقفه الانساني الرافض للعنصرية الصهيونية الذي وقف دائما منذ أن بدأ الاخراج قبل خمسة وحمسين عاما، مع الحق ضد الظلم، ومع العدالة ضد النظام الرأسمالي الحشع، وضد الكولونيالية الجديدة والليبرالية الجديدة وضد السلطة المحافظة العقيمة معاضرا فذا لسياسات حكومته.. هذا الفوز بالسعفة الذهبية صفعة ققاسي على وجه معظم نقاد بريطانيا وصحافتها )الشعبية) التافهة التي تملكها حفهة من الرأسماليين التافهين، تروج للتوافه وللفن السائد السطحي ولفضائح نجوم السينما، وصفعة على جبين سينما التفاهة والابتذال والتسلية الصرف، وصفعة على وجه اليمين الأوروبي العنصري القذر بل وصفعة أكبر من كل تلك الصفعات على وجه مهرجان كان نفسه. وليمت الجميع بغيظهم فقد ذهبت السعفة إلى الرجل الذي يقف وهو في الثمانين من عمره متصديا وحده لأبشع النظم السياسية سواء في بلاده أم خارجها لم يرضخ ولن يعتذر أمام جبروت اللوبي الصهيوني العالمي.... تحية لكن لوتش في الثمانين من عمره وحياة مديدة أيها المناضل العظم...إنه يوم للاحتفال والفرح من جانب كل معارضي التفاهة والجشع والغش والاستغلال والحقارة السياسية في العالم.... وليمت بغيظهم كل الحاقدين.

أنت هنا: دنيا المسرح سينما فوز المخرج البريطاني كن لوتش .. صفعة على وجه مهرجان كان